إضافة فيما يخص الإحتباس الحراري ( الدفيئة )

اذهب الى الأسفل

إضافة فيما يخص الإحتباس الحراري ( الدفيئة )

مُساهمة من طرف TAHAR في 8/21/2007, 4:52 pm

ظاهرة الاحتباس الحراري أو التدفئة الكونية l'Effet de serre et le réchauffement de la planète
ظل المتوسط العام لدرجة الحرارة في العالم نحو 15 درجة مئوية حتى بداية السبعينات من القرن العشرين، حيث ارتفع إلى نحو 15.5 في بداية التسعينات أي بارتفاع نصف درجة مئوية في غضون عقدين من الزمن. ويتوقع أن تزيد حرارة الكرة الأرضية نحو 2-5 درجات مئوية بحلول عام 2100 إذا بقيت معدلات تلوث الهواء عما هي عليه الآن.
وتستمد الأرض طاقتها الحرارية من الشمس إذ تصل الإشعاعات من الشمس إلى الأرض على شكل أشعة قصيرة الموجة، في حين تعكس الأرض الإشعاعات التي امتصتها على شكل أشعة طويلة الموجة حيث يمكن للغازات في الغلاف الجوي أن تمنع هذه الإشعاعات من الخروج إلى الفضاء الخارجي. وبالتالي تحبس الحرارة بنفس مبدأ البيوت الزجاجية لتي تخصص للزراعة، ولهذه السبب تسمى بظاهرة البيوت الزجاجية أو الاحتباس الحراري.

لهذا تشكل ظاهرة الاحتباس الحراري قلقا حقيقيا على النطاق العالمي. حيث ترى الكثير من الجهات الرسمية والعلمية أنه إذا لم تتخذ إجراءات حاسمة للحد من انبعاث الغازات الضارة بالبيئة فإن ذلك سيؤدي حتما إلى تفاقم تلك الظاهرة، والسير حثيثا نحو تغير مناخي سمته الأساسية ارتفاع درجة حرارة الأرض وما يترتب عليها من عواقب على الطبيعة.
غير أن الاتجاه نحو هذه التغيرات يجري بمعدل أسرع مما كانت تتنبأ به المعطيات المناخية المعروفة، إذ تشير تقديرات علمية حديثة إلى أن درجات الحرارة في أجزاء مختلفة من الكرة الأرضية سترتفع بمقدار ضعف ما كانت تتوقعه الدراسات المناخية. ولعل الأرقام التي تقدمها جماعات الدفاع عن البيئة لتؤكد أن نسبة مساهمة الولايات المتحدة في انبعاث الغازات المسئولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري تزيد على 24% في حين أن عدد سكانها لا يزيد على4 % من مجموع سكان العالم.
الشيء الذي جعل المدافعين عن البيئة يرون أن ما تشهده بعض البلدان من فيضانات في الوقت الحاضر ما هو إلا انذار مبكر لتأثير التغيرات المناخية السلبي، أما العواقب الخطيرة لانبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون فلا تزال كامنة وقد تفعل فعلها في غضون بضعة عقود.
أ- الغازات المسئولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري
تتضمن الغازات المسئولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري: ثاني اوكسيد الكربون، وبخار الماء، والميثان، وأوكسيد النيتروجين، والكلوروفليوكاربونات و الاوزون. ورغم أن بخار الماء (على شكل السحاب) هو المسبب لأهم تأثيرات التدفئة الكونية، فإنه يوجد بصورة طبيعية ولا يتأثر مباشرة بأنشطة الإنسان. ومن بين العناصر التي يصنعها الإنسان يعتبر ثاني أوكسيد الكربون المساهم الرئيسي في لتدفئة الكونية. ومند منتصف القرن التاسع عشر، قدرت الزيادة في تركيز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي بنحو 15 %.

ب- تأثيرات الاحتباس الحراري
يمكن أن تؤثر ظاهرة الاحتباس الحراري على الزراعة عن طريق تغيير مدى توفر المياه، وطول موسم الزراعة، وعدد الأيام الشديدة الحرارة. وقد تغير الزيادات الكبيرة في درجات حرارة الغلاف الجوي والمحيط من نظم المناخ إلى درجة قد تؤثر بفاعلية على المناطق الزراعية. وقد ترفع الاحتباس الحراري على مستوى سطح البحر بواسطة تسخين و تمديد مياه المحيط، وذوبان جبال الجليد، وذوبان جزء من الغطاء الجليدي. وتتراوح تقديرات ارتفاع مستوى البحر من عدة سنتيمترات إلى حدود متر. وقد يغمر ارتفاع سطح البحر المناطق الشاطئية عبر العالم.

TAHAR
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد الرسائل : 30
العمر : 35
العمل/الترفيه : طبيب بيطري / المعلوماتية
تاريخ التسجيل : 21/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى